الأجواء التعليمية

التعليم بكلية ريان ذو أجواء تعليمية جامعية عالية المستوى تشمل التعليم الالكتروني وتقنيات متقدمة:


الأجواء التعليمية والقاعات:
توفر كلية ريان لطلابها الأجواء التعليمية الجامعية البحتة, حيث تؤمن الراحة النفسية للطلاب اذ قامت بتعيين طاقم للأمن يحافظ على خصوصية المكان والطالب ويمنع اي تجاوزات داخلية او خارجية قد تؤثر على المسار التعليمي, كما وتشمل الخدمات الاهتمام بالمظهر الداخلي والخارجي للكلية والصفوف التعليمية من خلال توفير طواقم للتنظيف, كما انها عملت عام 2008 على تجهيز القاعات بأحدث الوسائل التي تتيح للطلاب الارتقاء بالمستوى العلمي, من صورعلمية ومجسمات , ومكيفات مركزية, اضافةً الى تحديث المقاعد داخل القاعات بحيث تكون طبية ومريحة للطالب, وتكون طريقة التدريس عن طريق عرض المواد الدراسية عبر شرائح الكترونية معروضة أمام الطلاب بشكل متقدم مما يتيح للطلاب الاستيعاب الاكبر واكتساب الكم الأكبر من المعلومات, كما تحتوي الكلية على كفتريا, وحمامات منفصلة خاصة.
عيادات تدريبية:
أنشأت كلية ريان عيادات خاصة لتدريب الطلاب بحيث تتوافر بها جميع المعدات والأجهزة والمستلزمات المستخدمة في الطب الصيني والطب الطبيعي والمساجات وطب البشرة, والعديد من الأجهزة المتقدمة للعلاج بالطرق الطبيعية, فيكتسب الطلاب خلال فترة التعليم طرق جديدة بعيدة عن الكيماويات والعقاقير والعمليات الجراحية وإضرارها الجانبية.

المواد التدريسية:
التعليم في كلية ريان باللغة العربية, والمصطلحات باللغة الانجليزية والأجنبية, ذلك لتسهيل فهم المواد واستيعابها باللغة الام للطالب واكسابه المعرفة بالمصطلحات الخاصة المتداولة عالمياً ومحلياً في الحقل الطبي.
تقوم كلية ريان باصدار "مواد تدريسية " وكتب خاصة بها باللغة العربية في جميع مواضيع التدريس.
المكتبة العلمية :
عملت الكلية على توفير مكتبة علمية وطبية تحوي على 500 مرجع ومصدر للطب المكمل والطب الصيني والعلاج الطبيعي والمجالات الأخرى وذلك من اجل ترسيخ المعلومات وتعزيز ثقافة القراءة والبحث والإطلاع واستغلال الوقت لدى الطلاب.
أيضا من مزايا المكتبة أنها تدعم المنهج الدراسي عن طريق اختيارنا الكتب والمراجع التي ترتبط بالمنهج لتيسير أمور البحث والدراسة من خلال ايجاد مصادر البحث والمعرفة التي يحتاجها الطالب.
التعليم الالكتروني:
يعد التعليم الإلكتروني من أهم وسائل التعليم في الوقت الحاضر, ناهيك ان التكنولوجيا اضحت لغة العصر, ودمجها بالتعليم أصبح من الضروريات الأساسية لتطوير النظم التربوية والاكاديمية, فهو يقوم بمتابعة الطالب وتوفير المواد التعليمية له عبر الانترنت مما يتيح الوصول الى المواد الدراسية والمعلومات بسرعة ودقة فائقة دون اعتبار للمكان والزمان. كما ويعمل على تحسين التعاون بين المعلمين والطلاب مما يؤدي إلى تآزر علمي أكثر فاعلية, ليعزز مفهوم تحضير الطلاب للمادة, وسهولة مناقشتها.

المختبرات العملية:
توجد في كلية ريان مختبرات تطبيقية تعمل تحت إشراف الدكتور حازم الجولاني , بهدف اتاحة المجال للطلاب للتطبيق العملي في مجالات متعددة منها : تركيب وخلط الأعشاب والتعرف على أسرارها, كما ويشمل استخراج الزيوت والمواد العطرية من النباتات عن طريق أجهزة تقنية بالاضافة الى تركيب الكريمات الطبيعية العلاجية.